أسباب عدم الثقة و علاجها

2019-01-14T14:48:50+00:00يناير 14th, 2019|علم النفس, معلومات عامة|
أن تشارك, هذا يعني أنك تهتم :

أسباب عدم الثقة و علاجها

الاسباب 

* ازدراء الذات وتحقيرها.
* عدم الاعتماد على النفس في حل المشكلات.
* الشعور بأن من حولك لا يقدرونك حق قدرك.
* التخوف من انتقادات الآخرين وعدم رضاهم.
* الانطواء على النفس والشعور بالنقص..
* عدم الاعتماد على التحاور والإقناع في التعامل مع الآخرين.
* البعد عن معرفة النفس والتعرف عليها.
* التقليد الأعمى لشخصية أو شخصيات أخرى والذوبان في تلك الشخصية.
* الاستسلام والانهزام عند أي مشكلة أو موقف يحتاج للمواجهة.
* تحميل الآخرين أسباب الفشل والتقصير..
* العيش والانحصار في الجوانب السلبية وعدم محاولة الخروج منها.
* الخوف الدائم من الفشل الذي هو الفشل بعينه.
* الشعور بالتقصير في أدوار الحياة الأساسية كالأبوة والزوجية والوظيفة.
* تقييم النفس تقييما زائفا فاشلا سواء بالسلب أو الإيجاب..
و الهروب من الاعتراف بجوانب الضعف في النفس.

 

علاج عدم الثقة بالنفس

* الرضا و القناعة بما قدر الله لك .
* الاعتزاز بالنفس وعدم التظاهر بالثقة بالنفس رغم عدم وجودها.
* لا تسخر من إنجازاتك وحفز نفسك لتحقيق المزيد والأمثل، فالإرادة هي الفاصل بين النجاح والفشل.
* عدم المبالغة في تأنيب النفس للتقصير في واجب من الواجبات.. و عدم النقد و العتاب الذاتي .
* فكر بهدوء وروية عند مواجهة المصاعب.
* لا تبالغ في مقارنة نفسك بالغير ، فقدرات الناس ومواهبهم مختلفة.
* حاول استثمار مواهبك وتنميتها ولا تنظر نظرة غل وحسد للآخرين لما وهبهم الله وحرمك منه، فستجدهم محرومين من أشياء أخرى مثلك.. وهذه سنة الحياة.
* انظر للجانب المضيء في حياتك وتعرف على مواطن قوتك ومواهبك.
* واجه القرارات الصعبة بنفسك دون الاعتماد على الآخرين، ولا تأسف على ما فاتك.
* حاول التعبير عن نفسك ومشاعرك وانفعالاتك وأمنياتك ورغباتك بحرية واتزان ما لم تؤذ مشاعر الغير.
* لا تجعل لفشل الماضي وعدم تحقق أمنياتك فرصة للتأثير السلبي عليك، بل اجعل لك وقفة مع الماضي بأفعاله وخبراته لتمرسك في المستقبل، ولا يؤرقك الماضي ولا تخف من المستقبل، اجعل إخفاقات الماضي شمعة تضيء دربك، والأمل يحدوك بالمستقبل، فالشخص السوي يستفيد من أخطائه ويتيقن أن الفشل أولى خُطوات النجاح.
* حُسن التوكل على الله مع الأخذ بالأسباب والإلحاح على الله بأن يلهمك الصواب والخروج من أزمتك..
* افتح قلبك وفكرك لانتقادات الآخرين فمن يوجه النقد إليك إنما يحبك ويحاول دفعك للأمام.
* لا تبالغ في هاجس الخوف من النجاح وأنك ستفشل لا محالة.
* حاسب نفسك –لكن- المحاسبة الإيجابية، وتدارك ما فات، وقم من جديد بقوة ولا تستسلم..
* تذكر عند ذهابك فراشك كل ليلة المواقف الإيجابية التي مرت بك لتجديد وبث الثقة في نفسك.
* الابتعاد عن الأفكار السلبية
* صادق أصحاب الهمم العالية المتميزة بعدم الاستسلام وبالروح العالية والتفاؤل.

* اهمس لنفسك أنك قادر على اجتياز أزماتك واشكر الله على ما وهبك من الكثير من النعم فلا تحزن على القليل الذي فاتك..
* عندما تمر بمحنة حولها بالإرادة والأمل لمنحة تستفيد منها في تحقيق نجاحك وآمالك.
* الخبرة هي الفوز الكبير عند الفشل، فمن يتعرض للفشل يتجنبه في المرات القادمة.
* حدد نقاط ضعفك.. أسبابها.. ثم كيفية التخلص منها.
* لا تكن كالطالب لا يجتهد ولا يبحث إلا عند دخول الاختبار، دون الاهتمام المسبق لمهاراته وقدراته.. وهكذا في كل نواحي الحياة نجد إهمالا مع عدم الثقة في القدرات.
* معظم الأشخاص إذا تعرض لمشكلة ما أو عائق أو عدم تحقق نجاحه في حياته، يشعر وكأن الحياة توقفت، إنما هي سنة الله في كونه، فلا سعادة تدوم ولا شقاء يدوم، ولا نجاح دائم ولا فشل دائم، فلا بد من التعامل بوعي وصبر كبيرين عند الفشل والعوائق.

أن تشارك, هذا يعني أنك تهتم :
تصفح أيضاً  سلطة البندورة والجبنة البلغارية